السبت، 16 ديسمبر 2017 | English

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

تحقيق الإتقان والاحترافية في الأداء والإسهام بفاعلية في تطوير العلوم الشرطية والقانونية والاجتماعية والإنسانية الأخرى، في إطار من القيم والمبادئ السامية المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف والعادات وال...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

أخبار الوزارة

16 نوفمبر 2017

مدير عام شرطة الشمالية يرعى احتفالاً بمناسبة يوم التسامح العالمي

وزارة الداخلية:

 

تحت رعاية العميد عبدالله خليفة الجيران مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية ، أقامت المديرية احتفالاً بمناسبة  يوم التسامح العالمي بحضور أعضاء جمعية البحرين للتسامح وتعايش الأديان برئاسة د.أمل الجودر أمين سر الجمعية.
 
 
وبهذه المناسبة ، أكد مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية أن التسامح في البحرين معروف ومتوارث أبا عن جد فالبحرين صغيرة بمساحتها الجغرافية كبيرة بقلوب من على أرضها وأن جميع من على هذه الأرض الغالية يمارسون طقوسهم وشعائرهم دون المساس بأي من هذه الحقوق الذي كفلها وشرعها المشرع البحريني وهي ليست وليدة اللحظة  بل هي فكر ورؤية يتبناها سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه وبتوجيه لدن سيدي معالي وزير الداخلية الفريق الركن  الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة ومتابعة حثيثة من  سيدي سعادة رئيس الأمن العام اللواء طارق بن حسن الحسن.
 
 
من جانبها ، أوضحت د. أمل الجودر أن مجتمع البحرين مجتمع منفتح ومحل للجميع وهذا ما يؤكده التاريخ العريق والحضارات التي توالت على المجتمع البحريني وما يؤكده أيضا تاريخنا المشرف الذي نفتخر فيه ، وأعربت عن شكرها الجزيل والوافر على مشاركة مديرية شرطة المحافظة الشمالية هذا الاحتفال بهذا اليوم ، متمنيةً للمملكة مزيد من  التقدم والازدهار في ظل عهد صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وان يديم هذه النعمة على شعبها.
 
 
كما تحدثت عضو الجمعية الأستاذة منى الخوري عن تجربتها الشخصية في العيش مع المجتمع البحريني ، حيث أكدت أنه مجتمع متسامح ومتحاب بالدرجة الأولى وأن جميع الديانات والمذاهب تمارس طقوسها بكل أريحية من غير تضييق ولا محاربة لأي أحد منهم.
 
 
وأختتم الأستاذ نير محمد بتأكيده على أنه إذا أردت أن تعرف الألفة والتعايش بين المذاهب والملل في البحرين فقط شاهد بأم عينك أن الكنيسة بجنب المسجد والكنيسة بجانب المآتم والمعابد وهذه صورة مشرفة لمملكتنا الغالية لا تتجسد في كل مجتمع

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2017 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة