الثلاثاء، 19 سبتمبر 2017 | English

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

تحقيق الإتقان والاحترافية في الأداء والإسهام بفاعلية في تطوير العلوم الشرطية والقانونية والاجتماعية والإنسانية الأخرى، في إطار من القيم والمبادئ السامية المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف والعادات وال...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

15 إبريل 2017

إنقاذ أكثر من ألفي مهاجر بمياه المتوسط

الجزيرة نت:

 

تمكنت سفن الجمعة من إنقاذ أكثر من ألفي شخص من قوارب مطاطية هشة كانت تبحر في مياه البحر  المتوسط، في حين اتهم المنقذون الاتحاد الأوروبي بتجاهل الأزمة.
 
وقام خفر السواحل الإيطاليون مع خمسة قوارب إنقاذ خاصة بانتشال المهاجرين من 16 قاربا مطاطيا مكتظا وثلاثة قوارب خشبية.
 
وبعد عمليات متواصلة تم إنقاذ 2074 شخصا، بحسب حرس السواحل، بعد يوم من فقدان 97 مهاجرا على الأقل يخشى أن يكونوا غرقوا قبالة السواحل الليبية.
 
وأنقذت سفينتان تابعتان لمنظمة "أطباء بلا حدود" نحو 1145 شخصا من تسعة قوارب مطاطية مختلفة. كما انتشلت سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي وتشغلها منظمة مواس المالطية، وسفينتان تابعتان لمنظمتين أهليتين ألمانيتين، باقي المهاجرين.
 
واتهمت وكالة ضبط الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي (فرونتكس) القوارب التابعة لمنظمات خاصة بأن ضررها أكثر من نفعها في المياه قبالة السواحل الليبية، وقالت إنها تعمل "مثل سيارات الأجرة"، وألمح ممثلون في النيابة الإيطالية إلى احتمال علاقتها بمهربي البشر، وهو ما نفته تلك المنظمات بشدة.
 
وقالت "أطباء بلا حدود" على تويتر "كم عدد الأشخاص الذين كان يمكن أن يعبروا لو لم نكن موجودين هناك يا فرونتكس؟".
 
وأضافت "أين هي قوارب فرونتكس في يوم مثل هذا؟.. دول الاتحاد الأوروبي تواصل تجاهل الأزمة"، وفي عام 2017 "لا يزال البحر مقبرة".
 
وتشير التقديرات إلى وصول أكثر من 24 ألف مهاجر قدموا من ليبيا إلى إيطاليا في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، بحسب المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة، مقابل 18 ألفا خلال الفترة نفسها من 2016.
 
والعام الفائت، دخل 181 ألف مهاجر أوروبا من طريق السواحل الإيطالية 90% منهم وفدوا من ليبيا. وتقول المنظمات الدولية إن ما بين 800 ألف ومليون شخص، يتحدر معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء، موجودون حاليا في ليبيا أملا بالوصول إلى أوروبا على متن زوارق.
 
ويعتزم الأوروبيون اتخاذ إجراءات لمنع وصول آلاف المهاجرين من ليبيا. لكن هذه التدابير تثير قلق المنظمات غير الحكومية التي تخشى تعرض المهاجرين لسوء معاملة.


 

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2017 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة