الجمعة، 22 فبراير 2019 | English
Human Rights

رسالة الإدارة العامة للدفاع المدني

رسالة الإدارة العامة للدفاع المدني

مصطلح الدفاع المدني يعني اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة المدنيين و الحفاظ على أمن و سلامة وسائل النقل و حماية المنشئات العامة و الأملاك و المنظمات و المشاريع  إضافة إلى الممتلكات الخاصة و ...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

17 يناير 2019

رابطة أطباء في زيمبابوي: 68 شخصا عولجوا من إصابات بطلقات بعد احتجاجات

رويترز:

قالت رابطة أطباء في زيمبابوي يوم الخميس إن 68 شخصا تلقوا العلاج بعد إصابتهم بطلقات نارية بعد احتجاجات عنيفة هذا الأسبوع بسبب الزيادة الكبيرة في أسعار الوقود، موضحة أن 17 منهم خضعوا لعمليات جراحية عاجلة.

وأضافت رابطة زيمبابوي للأطباء من أجل حقوق الإنسان أن اعضائها عالجوا 172 شخصا بعضهم تعرضوا لعضات كلاب، وذلك في مستشفيات خاصة وعامة منذ يوم الاثنين عندما اندلعت الاحتجاجات في العاصمة هاراري وفي مدينة بولاوايو.

وقالت الرابطة في بيان ”كان هناك مرضى يعانون من إصابات في الصدر وكسور في الضلوع وأخذوا بالقوة من المستشفى للمثول أمام المحكمة على الرغم من نصيحة الأطباء“.

وتشكل الاحتجاجات تحديا كبيرا للرئيس إمرسون منانجاجوا الذي سبق وتعهد بإصلاح الاقتصاد المتداعي بعدما حل محل الرئيس روبرت موجابي الذي حكم البلاد لفترة طويلة وأُطيح به في انقلاب في نوفمبر تشرين الثاني 2017.

وألقت السلطات القبض على عشرات المدنيين بينهم ناشط بارز ونائب معارض، ويتوقع أن يمثلوا أمام المحكمة يوم الخميس لمواجهة اتهامات بارتكاب أعمال عنف.

وقال محامون وشهود إن مدنيين آخرين تعرضوا للضرب، مشيرين إلى الحملة الصارمة التي تشنها قوات الأمن على المعارضين.

وكان سكان زيمبابوي يأملون في أن يفي منانجاجوا بوعوده الانتخابية بإنعاش الاقتصاد والنأي عن حقبة حكم موجابي، لكن الأمور عادت إلى وضعها المألوف في زيمبابوي.

ويلحق نقص الدولار أضرارا كبيرة بالاقتصاد، ويدمر التضخم الهائل مدخرات المواطنين، وتتعامل الحكومة بكل قوة لسحق المعارضين.

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2019 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة